الإملاء التشاوري... وسيلة ناجعة للتّدرّب على الإملاء

Publié le 3 Mars 2016

  الإملاء التشاوري... وسيلة ناجعة للتّدرّب على الإملاء  الإملاء التشاوري... وسيلة ناجعة للتّدرّب على الإملاء
  الإملاء التشاوري... وسيلة ناجعة للتّدرّب على الإملاء

ولكن... ما هو الإملاء التّشاوري؟

تبدأ الحصة كغيرها من حصص الإملاء، حيث يملي المعلم على التلاميذ نصا معيّنا، ثم يكوّن مجموعات صغيرة من 3 إلى 4 تلاميذ. يتشارك التلاميذ ما أنجزوه، ثم يعيدون كتابة النص جماعة على ورقة جديدة. ينبغي عليهم حينها أن يبرّروا اختيارهم اعتمادًا على مكتسباتهم وعلى المنطق الّذي جعلهم يكتبون الكلمة بطريقة أو بأخرى.

في هذه المرحلة، لا بدّ أن نـُذكّر التلاميذ بقواعد التّشاور: فكل ما يُقترح يُبرّر بناء على تبادل الحُجج والبراهين.

وأخيرا يكوّن التلاميذ جماعةً إملاءً نهائيًّا على السّبّورة، فتُؤَيّد المعلمة اقتراحاتهم أو تُنبّهُهم لأخطائهم إذا لم تقبل تلك الاقتراحات.

ما فائدة الإملاء التشاوري بالنّسبة للتّلاميذ؟

يساعد هذا تشاور التّلاميذ فيما بينهم على مقارنة آرائهم الّتي سيتوصّلون بها لأفضل الحلول. كما تمكّن هذه المناقشة من اكتساب قدرة الإقناع ومن التّعوّد على اعتماد براهين منطقية في اختيار جواب ما. إضافة إلى ذلك، تكمن أهمّية هذه التّبادلات في تدريب التلميذ على الانتباه لأخطائه ولتخطّي مرحلة غالبا ما تستعصي عليه: إنّها المرحلة التي يتعلّم فيها إعادة القراءة ومراجعة النص. فقلّما يتمكّن التلاميذ من إعادة قراءة ما كتبه بطريقة جيدة. من أجل ذلك، يعتبر التّدرب على إعادة القراءة من أهمّ أهداف الإملاء التّشاوريّ، حيث يتجلّى في مراجعة ما قام به التلاميذ ومقارنته فيما بينهم. وبالتّالي، يراجع كلّ تلميذ عمله الفردي ويقارنه بإنجازات زملائهم...

هذا هو الانتباه الذي نطمح لزرعه عند التلميذ، باعتباره حلًّا لعدد كبير من مشاكل التّركيز الّتي قد يُعاني منها الطّفل.

نعم... إن الإملاء التّشاوري وسيلة مفيدة للتقليص من قلّة الانتباه والنسيان مقابل تعزيزها لمهارة التّركيز. ومن هذا المنطلق، فإنّ تصحيح الخطأ يحمل في طيّاته تقويمًا لمشاكل وتعثّرات مختلفة قد يصادفها التّلميذ. وتبقى مراجعة النّصّ، هي أهمّ شيء نسعى لتحقيقه من خلال هذا الإملاء التّشاوري.

Rédigé par Ecole Alfitra

Publié dans #arabe, #Classe de 5ème année - CM2

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article