تشجيع الأطفال بطريقة فعّالة

Publié le 30 Mars 2016

تشجيع الأطفال بطريقة فعّالة

إن إيزابيل فليوزات لتؤكد بأنه كلما يشعر الطفل بأنه يُقدَّر أكثر كلما يتقدّم أكثر ، فالتقدير الإيجابي يهدي إلى الاستقلال الذاتي ، كما أن إيزابيل تصِرّ على أهمية التشجيع المنتظِم حتى يشعر الأطفال أنهم أقوياء وسعداء .

هل هناك فرق بين التشجيع والمدح ؟

المدح هو التعبير عن تقدير ايجابي يتعلق بحدث معيّن، أو عمل قد تمّ أو مضى أو يتعلق بحالة أو بشخص .

فعلى سبيل المثال ؛ نؤكد قائلين :

إن رسمك جميل

أنت طفل طيب ( لأنه أكملَ واجباتَه )

أنت جميل

أنت ذكي

أنت هادئ

لا شيء أسهل من المدح. ولكن... حذار ! إن بعض أطباء النفس يحذّرون من المدح الذي تكون نتائجه سلبية. فبسبب كثرة سماع أنهم هادئون وطيبون وأذكياء؛ قد يشعر الأطفال بشيء من الضيق ويقولون في أنفسهم : " إذا لم أرسم جيدا ؛ فإن أبويّ لن يحباني بعد ذلك " ، " إذا حصلت على نتيجة سيئة ؛ فإن حبهما نحوي سيقلّ " .

وزيادة على ذلك ؛ فإن مثل هذه الأوصاف ( جميل ، هادئ ، ذكي ، قوي ، إلخ ) لا تُشعر الطفل بأنه متيقن من قدرته على العمل فَيتخذ مبادرات كي يغيّر ويضبط الطريقة التي يراه عليها غيره .

إن تشجيع الأطفال يقوم على أخذِ الوقت للنظر إليهم أو لسؤالهم عن حدث معيّن أو نتيجة. فبخلاف المدح ؛ يزيد التشجيع من قيمة الجهود المبذولة والعمل والتقدّم والعملية الفكرية أو الجسدية التي بها يصبح للطفل القدرة على تغيير حال أو وضع وعلى التحسن .

لا يستوي أن يقال لطفل بأننا نرى أشكالا وألوانا مختلفة وأن يُسأل عن اختياره لهذا اللون أو ذاك، أن يقال : " أحب أن أنظر إلى هذا الرسم لأنه يذكّرني بكذا " أو أن يؤكَّد له فقط بـ " أن رسمك جميل " .

لا يستوي أن يقال " لقد كنت طيبا ؛ وهذا جيد "، أن يُعبَّر عن الشكر بـ " كنا نحتاج إلى وقت هادئ للعمل ، لقد لعبتَ وحدك وصبرت على ذلك، وأحببنا كونك لا تُقاطعنا ، شكرا " .

إن التشجيع الفعّال يتطلب اهتماما أكثر مِن قِبَل المشجع :

أسئلة ( " ما الذي فضّلته اليوم في وجبتك ؟ " )

رسائل " أنا " ( " أنا معجب بطريقة كتابتك " ، " أنا أحب أن ألعب معك " )

التعاطف ( " أشعر بأنك بدأت تتعب " )

الاعتراف بالجهود المبذولة ( " هذا جزاء كل ما قمتَ به من جهود " ، " إن هذه النتيجة تطلبت منك أن تصبر، ولقد نجحت وحدك " ) .

كيف نشجّع الأطفال بطريقة فعّالة في 30 صيغة ؟

إليكم 30 اقتراحا للتعبير عن التشجيع بدلَ المدح ( منتقاة من الإنكليزية 25 alternatives to Good Job الموجودة على هذا الرابط : ici )

  • نقول " " شكرا " ونشرح سبب شكرنا لطفلنا

شكرا لمساعدتك لـ ...

يسرّني أكثر لمّا ... وأشكرك على ذلك

حقا ؛ أقدّرك لمّا ...

شكرا لأنك قمتَ بـ ... فهذا يعني أننا نستطيع الآن أن ...

  • إبداء ملاحظة ترتكز على أحداث وعَرْضُ ما نراه بدون الحُكم عليه

لقد قمنا به سويا

أحسنتَ ؛ لقد رسمتَ / بنيتَ شيئا ...

لقد قمتَ به وحدك

لقد قمتَ بكذا ،فكان يعمل

لقد استعملت كثيرا من الصباغة / الأقلام اللبدية الحمراء ، الخضراء ...

لقد قمتَ به بشكل كبير / صغير / ملوَّن ...

لقد أخذ منك وقتا طويلا ، ولقد نجحتَ

لقد كان صعبا حقا ... ؛ أحسنتَ

كانت فكرة رائعة

  • التقييم والاعتراف بالجهود عن طريق الأسئلة

كيف قمتَ به ؟

كيف يمكن أن تقوم به على وجه أفضل ؟

لقد قمتَ بهذا ، فماذا ستفعل بعد ذلك ؟

احكِ لي ما الذي أردت أن تقوله / أن تُوصل من رسالة بهذا الرسم / بهذا البناء ...

ما هو المقطع / التسجيل / الجزء الذي تفضّله ؟

كيف توصلتَ إلى هذا الحَلّ / الجواب ؟

لماذا اخترتَ هذه الألوان / المواد ... ؟

  • التعبير عن عواطفنا مع شرح ما نشعر به لمّا نشاهد / نستمع إلى شيء ، فنساعد أطفالنا على أن يلاحظوا بأن أعمالهم تسبب ردود فِعل عند الآخرين، كما أننا نعترف بالعواطف الخاصة للأطفال

حقا ؛ أحب أن أقوم بكذا معك

أحب أن أراك تخلق / تساعد أختك / تلعب بكرة القدَم ...

كم أنا فخور كل يوم أني أبوك / أمك

انظر كم يفرح صديقك لمّا تتبسّم في وجهه / تشاركه / تساعده ...

لقد واصلتَ جهودك حتى في الوقت الصعب

كم أنت مسرور أن قمتَ بكذا

أظن بأن كونك قمتَ بكذا يجعلك سعيدا

كيف تجد رسمك / قصتك ؟

  • لا نقول شيئا، بل نستمتع باللحظة: لسنا بحاجة إلى أن نعلّق ونمدح كل عمل صغير أو أن نتكلم في كل وقت فراغ

مِن ناحية الطفل ؛ يكفي أحيانا أن :

§ نجلس بجنبه

نبتسم له .

تشجيع الأطفال بطريقة فعّالة

Rédigé par Ecole Alfitra

Publié dans #article sur la parentalité

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article